فتح تحقيق بوصوله إلى تل أبيب.. جدل تصدير نفط كردستان العراق لإسرائيل يعود للواجهة

أكد مختصون أن نفط إقليم كردستان يغطي احتياجات إسرائيل بنسبة 70% وبأسعار مخفضة جدا، مقابل الحصول على دعم من اللوبي اليهودي في أميركا للقضية الكردية.

وبينما يعتبر العراق الكيان الصهيوني دولة محتلة ويحرم التعامل معها اتهم الحزب الديمقراطي الكردستاني -الذي يدير حكومة الإقليم- جهات سياسية بإثارة موضوع العلاقة مع إسرائيل.

وقال مصدر رفيع المستوى في الحكومة العراقية للجزيرة نت إن وزارة النفط الاتحادية رفعت دعوى قضائية في العام 2014 ضد وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق لتصديرها النفط المنتج في الإقليم وكركوك دون موافقة بغداد ومخالفة للدستور، وجرى عقد عدة جلسات لكن حتى الآن لم يصدر قرار.

وأشار إلى أن أطراف الصراع هم رئيس الوزراء ووزيرا النفط والمالية من حكومة بغداد، فيما إقليم كردستان العراق كان يمثله رئيس الحكومة ووزير الثروات الطبيعية.

ووفقا للمصدر، فإن وزير المالية السابق فؤاد حسين كان يبحث عن حل سياسي، فيما وزير النفط الاتحادي كان يرغب بصدور قرار لصالحه، مبينا أن المحكمة الاتحادية قررت الاعتماد على الجواب الحي عبر إرسال كل شخص أجوبته إلى المحكمة بدلا من اعتماد الموكل القانوني.

وأكد المصدر أن رئيس حكومة إقليم كردستان العراق السابق نيجيرفان البارزاني أرسل خطابه وأكد فيه أنه يحق للإقليم تصدير النفط، وكذلك جميع الأطراف الأخرى باستثناء رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي الذي كان يتهرب من إرسال الإجابة بحجج واهية، وذلك من أجل الحفاظ على علاقاته مع كردستان العراق.

وبين المصدر أن الحكومة الحالية لن تفتح هذا الملف في المحكمة الاتحادية بسبب علاقاتها الجيدة مع إقليم كردستان العراق، مما يجعل المحكمة الاتحادية تبقي الدعوة مفتوحة إلى حين ورود إجابة من رئيس الحكومة للبت بها.

About خبرگزاری کردستان نیوز

خبرگزاری ملی کردستان اولین خبرگزاری ملی کردستان به چند زبان رسمی اخبار کردزبانهای سراسر جهان را اطلاع رسانی می نماید

Check Also

محور المقاومة در ایلات

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *